صحة / مراكش _ أفاد بيان الجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل، اللجنة الجهوية لمصالح المساعدة الطبية المستعجلة، إنخراط الأطر الصحية لمصلحة  المساعدة الطبية المستعجلة بالمركز الإستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش في مواجهة وباء كوفيد 19 منذ شهر فبراير 2020 إلى اليوم بكل تفان و نكران للذات و بشهادة الجميع،

 وفروا الموارد البشرية و اللوجيستيكية لمصلحة  SAMU04 لتستمر في أداء واجبها الوطني
المركز الإستشفائي الجامعي بمراكش أكبر مشغل بالجهة عاجز على دعم مصلحة حيوية بالموارد البشرية،
في ظل الأزمة و خلال المداومة: ممرضين و طبيين بخدمة  ” SMUR” و طبيب واحد بوحدة التنسيق” régulation” و سيارتي إسعاف تعمل من أصل ثمانية بسبب نقص الموارد البشرية لتغطية مدينة بحجم مراكش : إذا لم يتم تشغيل سيارات الإسعاف المركونة في هذه الأزمة فمتى يمكن تشغيلها؟؟،
من سيتكفل بنقل المرضى من مستشفيات مراكش إلى المنشأة الميدانية بمستشفى ابن طفيل؟؟

وأشار البيان توصلت الموقع بنسخة منه، أن المصلحة تقوم بالتنسيق بين المؤسسات الصحية بالجهة، و تتبع المهمات ميدانيا و خدمة 141 عبر وحدة التنسيق  La régulation بطبيب واحد و مساعده خلال المداومة الواحدة،و بنقل المرضى بين المؤسسات الصحية بما فيها مراكز الولادة و النقل الأولي الأرضي و الجوي، بطبيبين و ممرضين و سائقين في المداومة الواحدة” كل هذا بنظام حراسة 12/36 و بوثيرة عمل مستمرة بنفس الإمكانية المتاحة و الموارد البشرية الموجودة قبل الأزمة و في ظروف عمل قاسية و حاطة بالكرامة الإنسانية

وأضاف، ولأن هذه المصلحة  تعتبر حيوية في هذه الحرب الضروس ضد الوباء و تتكفل بمرضى كوفيد و غير كوفيد، ارتأت الأطر الصحية الصبر و تحمل الصعاب و تجنيب المصلحة أي توثر على أمل أن تلتفت إدارتي المركز و مستشفى ابن طفيل لمراسلات أطرها و نداء الإستغاثة الذي أطلقته لكن دون جدوى، وبعد وصول الوضع إلى حد لا يمكن للأطر الصحية تحمله بعد إصابتها بالإنهاك المهني و النفسي و إصابة بعض أطرها بالعدوى  فإن اللجنة الجهوية و إذ تذق ناقوس الخطر:

1ـ تندد بتخلي مسؤولي المركز و مستشفى ابن طفيل عن هذه المصلحة الحيوية و تنصل المديرية الجهوية للصحة من مسؤولياتها باعتبار مصلحة SAMU04 جهوية و تقدم خدمات للمؤسسات التابعة للمندوبية الإقليمية بمراكش،

2ـ تطالب عاجلا بعد زيادة الضغط على خدماتها و تدشين المنشأة الميدانية بمستشفى ابن طفيل بطاقة استيعابية تفوق 100 سرير بدعمها الفوري بالموارد البشرية من: ممرضين، أطباء، و مستخدمي شركات المناولة، من جهة لتعويض الأطر الصحية التي غادرتها قبل الازمة، و من جهة أخرى لتضطلع بدورها على أحسن وجه، و تشغيل سيارات الإسعاف الستة المتبقية و المركونة دفعة واحدة، وتدعو لفتح تحقيق في تدبير الموارد البشرية بالمركز عموما و تدبير الملفات الطبية خاصة،

3ـ تدعو إدارتي المركز و مستشفى ابن طفيل بتزويد المصلحة بإنتظام بوسائل العمل و الحماية الضرورية، و ضبط منظومة تعقيم المستلزمات و سيارات الاسعاف المستعملة اثناء مهمات كوفيد و تعويض المعدات التي أصابها التلف بأخرى جديدة  لتفادي إنتقال العدوى لأطرها،

4ـ ترفض ظروف العمل الحاطة بالكرامة الانسانية حيث تقوم الأطر الصحية بإرتداء و خلع الألبسة الواقية الخاصة بكوفيد بعد انتهاء المهمات بمراب سيارات الإسعاف و في الهواء الطلق و بالقرب من حاويات أزبال و سيارات إسعاف ملوثة بكوفيد 19، في غياب قاعة مخصصة لذلك،

5ـ تستفسر عن أسباب مرور بعض القرارت بخصوص مهمات كوفيد و غير كوفيد بقنوات موازية دون مرورها عبر وحدة التنسيق Régulation، مما قد يطيل أمد المهمات و يعقدها، و يمنع من تتبعها”la traçabilité”

6ـ تستنكر غياب التنسيق بين المديرية الجهوية و بين المركز الاستشفائي الجامعي مما يتسبب في إطالة زمن مهمات الفرق المداومة، و تعريض حياة المرضى للخطر،

و إنطلاقا من كل ما سبق و بعد رفع الأطر الصحية بالمصلحة تقريرا مفصلا لإدارة المركز حول المشاكل التي تتخبط فيها حسب دات البيان، فإن اللجنة  قررت تسطير برنامج نضالي بدأ بوقفة إنذارية أمام إدارة مستشفى ابن طفيل سيتم تحديد موعدها قريبا