قبل ما تقراو   #بقاو فالدار

أعلن المجلس الإقليمي لتنغير مساهمة جميع أعضائه بتعويضات شهر مارس 2020 لفائدة “الصندوق الخاص بتدبير ومواجهة فيروس كورونا”.

وذكر بلاغ المجلس مساهمته أسوة بباقي المؤسسات المنتخبة وطنيا والشركات العمومية والخاصة، في التخفيف من الآثار الاقتصادية والاجتماعية لهذا الوباء.

وأضاف البلاغ، أنه هذه المساهة تدخل في إطار مجهودات التضامن الوطني، للحد من تداعيات ومخاطر فيروس كورونا المستجد، وانسجاما مع الرؤية السديدة والإرادة الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله وأيده، وتطبيقا للمبدأ الدستوري الداعي إلى التحمل بصفة تضامنية، للتكاليف التي تتطلبها مواجهة الأعباء الناجمة عن الآفات.

وأعن المجلس تثمينه عاليا كل التوجيهات والمبادرات الملكية السامية التي جعلت أمن وسلامة الوطن والمواطنين في صدارة انشغالات جلالته نصره الله.

ويؤكد المجلس على دعمه وانخراطه التام في المجهودات التي تقوم بها السلطات الإقليمية للتصدي ومحاصرة (فيروس كرونا كوفيد 19).

كما أعلن عن استعداد جميع أعضائه وكذا الموظفين والموظفات والعمال التابعين له الانخراط بفعالية وتقديم كل أشكال الدعم المطلوب بتنسيق مع السلطات الإقليمية.

ودعا المجلس الإقليمي لتنغير كافة المواطنين والمواطنات إلى اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية الموصى بها من طرف السلطات المختصة.

واختتم البلاغ بالدعاء إلى أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله بأن يحفظه الله  وأن يحفظ بلدنا ويدوم استقراره وأمنه تحت رعايته السامية.